الابداع والتميز شعارنا


    مكانة الزواج

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 434
    تاريخ التسجيل : 05/08/2010
    العمر : 30
    الموقع : وادي سوف

    مكانة الزواج

    مُساهمة  Admin في الخميس أغسطس 12, 2010 2:34 am



    مكانة الزواج

    ويمكن التعبير عن النظرة الإسلامية إلى الأسرة التي تقوم أساسا على الرجل والمرأة ضمن البنود التالية : -
    الزواج في الإسلام شركة : -

    لهذه الشركة عضوان مؤسسان ( الرجل والمرأة ) لأن الرجل هو صاحب الخطوة
    التأسيسية الأولى ولأنه صاحب النفسية الأقل تقلبًا وانفعالا . وللشركة
    دستور واضح وبنود محددة تقوم في مجملها على الحب والمودة ثم تتعرض في
    تفاصيلها لجميع جوانب الحياة الأسرية . ثم إن الإسلام يدعو كل من يستطيع
    تأسيس هذه الشركة إلى المبادرة بتأسيسها ويعده التيسير الكثير والرزق
    الوفير إذا التزم في إقامتها ببنود الدستور الأسري الإسلامي ،
    ففي صحيح مسلم أن أسماء بنت يزيد الأنصارية
    أتت النبي صلى الله عليه وسلم وهو بين أصحابه فقالت : - بأبي وأمي أنت يا
    رسول الله : أنا وافدة النساء إليك . إن الله عز وجل بعثك إلى الرجال
    والنساء كافة فآمنا بك وبإلهك إنا معشر النساء محصورات مقصورات ، قواعد
    بيوتكم وحاملات أولادكم ، وأنتم معاشر الرجال فضلتم علينا بالجمع
    والجماعات ، وعيادة المرضى ، وشهود الجنائز ، والحج بعد الحج ، وأفضل من
    ذلك الجهاد في سبيل الله عز وجل . وإن أحدكم إذا خرج حاجا أو معتمرا أو
    مجاهدا حفظنا لكم أموالكم وغزلنا أثوابكم وربينا لكم أولادكم ، أفنشارككم
    في الأجر والخير ؟ فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إلى أصحابه بوجهه ثم
    قال : هل سمعتم مسألة امرأة قط أحسن في مسألتها في أمر دينها من هذه ؟
    فقالوا يا رسول الله : ما ظننا أن امرأة تهتدي إلى مثل هذا . فالتفت النبي
    صلى الله عليه وسلم إليها فقال : افهمي أيتها المرأة وأعلمي من خلفك من
    النساء أن حسن تبعل المرأة لزوجها وطلبها مرضاته وابتغائها موافقته يعدل
    ذلك كله . فانصرفت المرأة وهي تهلل حتى وصلت إلى نساء قومها من العرب
    وعرضت عليهن ما قال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم ففرحن وآمن جميعا

    والزواج هو العقد والميثاق الذي على أساسه تقوم رابطة الأسرة ويلتقي الرجل
    والمرأة ليكونا هذه المؤسسة الاجتماعية الخطيرة الشأن وقد اعتبر الإسلام
    هذه العلاقة بين الرجل والمرأة قائمة على الرحمة والمودة :
    وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا
    لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً
    وجعل هدفها السكن وتحقيق السعادة : لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ كما أنه أقامها على التراضي والاختيار الحر : فَلَا تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ يَنْكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَلَا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِتَعْتَدُوا وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّسَاءَ كَرْهًا كما أنه جعل إدارة شأنها واتخاذ القرار داخلها أمرا يتم بالتداول والتشاور بين الزوجين : وَأْتَمِرُوا بَيْنَكُمْ بِمَعْرُوفٍ ونجد القرآن في جزئية من جزيئات الشئون الأسرية هي فطام الرضيع فيوليها اهتماما ويحض على أن تتم بالتشاور والتراضي : فَإِنْ أَرَادَا فِصَالًا عَنْ تَرَاضٍ مِنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يونيو 25, 2018 12:19 pm